• ‏GTC4 Lusso
  • ‏GTC4 Lusso
  • ‏GTC4 Lusso
  • ‏GTC4 Lusso
  • ‏GTC4 Lusso
  • ‏GTC4 Lusso
  • ‏GTC4 Lusso
  • ‏GTC4 Lusso
  • ‏GTC4 Lusso
  • ‏GTC4 Lusso
  • ‏GTC4 Lusso
  • ‏GTC4 Lusso
  • ‏GTC4 Lusso
  • ‏GTC4 Lusso

أسلوب القيادة الخاصّ

في عددنا هذا قمنا بأداء تجربة سيارة مثيرة من الصانع الايطالي العريق والتي هي حلم كل شخص يحب السيارات، وطبعا هي فيراري، حيث إختبرنا الاداء، القوة والتصميم الجديد لسيارة تمثل أحدث إبداعات مارانيلّو في مجال السيارات بأربعة مقاعد، وتجمع ما بين الأداء الباهر في حالات الطرق كافة والأناقة الرياضية والراحة الفاخرة للسائق والرّكاب على حدّ سواه، وهي جي تي سي4 لوسو GTC4 Lusso والتي حلت مكان طراز اف اف الذي يعد أول طراز ذو دفع رباعي في تاريخ هذه الشركة العريقة.

ويشير اسم GTC4Lusso إلى عدد من الطرازات الرائعة التي قدمتها فيراري على مرّ التاريخ، مثل سيّارة 330 GTC أو طراز 330 GT، وهو طراز شبيه بالطراز السابق، لكنه يتميّز بمقصورة 2+2 (مقعدان أماميان مع مقعدين صغيرين خلفهما)، بالإضافة إلى سيّارة «250 جي تي برلينيتا لوسّو» 250 GT Berlinetta Lusso، التي شكّلت مزيجاً باهراً بين الأداء العالي والتصميم الأنيق والمواد الفاخرة والإتقان في الصنع.

تضمّ سيارة GTC4Lusso أحدث نسخة من محرّك فيراري GT المؤلف من 12 اسطوانة على شكل V بسحب طبيعي. ويجمع هذه المحرّك بين القوّة الجبارة والفعالية العالي، ويتحلّى بصوت آسر يشعر بأقصى درجات الحماس عند القيادة الرياضية، لكنّه كتوم ومتناغم عند القيادة في الظروف اليومية الطبيعية.

وكما هي الحال في سيارات فيراري كلها، تزخر GTC4Lusso بمجموعة من الابتكارات التكنولوجية، وأهمها نظام 4RM-S (القيادة والتوجيه الرباعيا الدفع) الذي تحمل فيراري براءة اختراعه، والذي يضمن تماسكاً استثنائياً حتى على الطرقات الكثيرة الانزلاق، إلى جانب ثبات مذهل وسرعة استجابة مهما كانت حال الطريق.

المحرّك
من خلال عملية بحوث وتطوير مكثفة تمكنت فيراري من تحسين أداء المحرّك المؤلف من 12 أسطوانة على شكل V سعة 6262 سنتمتر مكعب لتبلغ قوته القصوى 690 حصاناً، مما يجعل سيارة GTC4Lusso الأقوى في فئتها. ويسجّل كل من معدّل الضغط الذي يساوي 13.5:1، ومعدّل الوزن إلى القوة الذي يبلغ 2.6 كلغ/حصان رقمَين قياسيين جديدين في هذه الفئة. وفي خطوة تُبرز الصلة الوثيقة التي تجمع قسم محركات GT في فيراري مع عالم سباق السيارات، يبلغ الحدّ الأقصى لدوران هذا المحرك 8250 دورة في الدقيقة، وهذا الرقم أيضاً رقم فريد في هذه الفئة من السيارات.

ويولّد المحرك عزم دوران أقصى قدره 697 نيوتن متر عند 5750 دورة في الدقيقة، في حين يتوافر 80% من هذا العزم عند 1750 دورة في الدقيقة، ليستمتع السائق باستجابة مذهلة للسيارة حتى عند دوران المحرّك بسرعة منخفضة. وبفضل هذه السمات، باتت سيارة GTCLusso تتمتّع بمرونة مذهلة: فقدرات هذه السيارة باهرة سواء أعند قيادتها بأسلوب رياضي أم عند قيادتها بهدوء كما في وسط المدينة مثلاً أم في الرحلات الطويلة.

وتشير هذه أرقام الأداء هذه إلى أنها سيارة رياضية عريقة بكل ما للكلمة من معنى، فتحقّق GTC4Lusso سرعة قصوى تبلغ 335 كلم/ساعة، وتتسارع من صفر إلى 100 كلم/ساعة في غضون 3.4 ثانية.
الديناميات الهوائية
منذ المراحل الأولى للتصميم، ترافقت البحوث على الديناميات الهوائية لسيارة GTC4Lusso يداً بيد مع عملية تطوير شكلها الخارجي في قسم «فيراري ديزاين» Ferrari Design، وتركّزت بشكل أساسي على الحدّ من معدل الجرّ. وبفضل ابتكار نماذج دقيقة بواسطة تكنولوجيا «ديناميات السوائل المحوسبة» (CFD) وبفضل جلسات كثيرة في النفق الهوائي، تمكّنت هذه السيارة من تحسين معامل الجرّ بنسبة 6% مقارنة بطراز FF الذي يتحلّى أصلاً بمعامل جرّ ممتاز.
من هذا المنطلق، لجأ المصمّمون إلى شبك أمامي مؤلّف من قسم واحد وبحجم أكبر تماشياً مع قوة المحرك الإضافية، والحاجة إلى تحسين قدرة تبريد مجموعة المشعاع في مقدمة السيارة، مع المحافظة على أدنى حدّ ممكن من الجرّ الذي تولّده فتحات سحب الهواء التي باتت موجهة الآن نحو الخط السيارة الوسطي، مما يسمح بالاستفادة بفعالية من مستويات الضغط العالي التي يولّدها هذا القسم من السيارة.

أما على الجانبَين، فباتت سيارة GTC4Lusso تصمّ فتحة هواء ثلاثية المصاريع، تذكرنا بطراز 330 GTC. وتتجه المسالك التي تقع خلف هذه المصاريع إلى حجرة المحرّك والقسم الأمامي من أقواس العجلات، فتخفّض بالتالي من الضغط الداخلي، مما يقلل من معدل الجرّ ويرفع القوة الضاغطة نزولاً على حدّ سواء.

وفي سيارة GTC4Lusso مشتّت هواء خلفي مبتكر بشكل يشبه الرافدة السفلية في السفينة مع أجنحة عمودية توجه الهواء المتدفق نحو الوسط، مما يقلل من عرض الهواء المتدفّق بعد السيارة. ويساهم هذا التصميم بدوره في الحدّ من معدل الجرّ وتسريع سحب الهواء.

الديناميات
كان طراز FF الطراز الأول الذي يجهز بنظام الدفع الرباعي 4RM المدمج مع الترس التفاضلي الإلكتروني E-Diff، ونظام F1-Trac، والمخمّدات بالتعليق المغنطيسي الانسيابي SCM، ونظام التحكم بالثبات ESC للحرص على ثبات وتحكّم من الطراز الأول مهما كانت الظروف الجوية. ويضمّ طراز GTC4Lusso تكنولوجيا جديدة مهمّة من خلال اعتماد برمجيات تحكم ودمج جديدة تتكامل مع نظام الدفع الرباعي4RM  المطوّر الذي يضم نظام التوجيه بالعجلتين الخلفيتين.

وقد دُمج نظام الدفع الرباعي 4RM Evo المحسّن مع نظام التوجيه بالعجلتين الخلفيتين، فكانت النتيجة نظام 4RM-S (القيادة والتوجيه الرباعيّا الدفع) الذي تحمل فيراري براءة اختراعه، والذي طُوّر بالاستناد إلى الجيل الرابع من نظام التحكّم بزاوية الانزلاق الجانبي Slip Side Control (SSC4)، وأصبح الآن يضم أيضاً الترس التفاضلي الإلكتروني E-Diff والمخمّدات بالتعليق المغنطيسي الانسيابي SCM-E.
من هذا المنطلق، يسمح نظام 4RM-S للسائق بالاستفادة بأكبر قدر ممكن من أداء سيارة GTC4Lusso المذهل مهما كانت ظروف الطقس وحال الطرقات. وحتى على الطرقات المكسوة بالثلوج أو المبللة أو الزلقة، ستقدم ثباتاً هائلاً وحساً بالتحكّم، والأمن، وأداء متفوقاً. أما على الطرقات غير الزلقة، فتتحلّى السيارة برشاقة عالية وباستقرار ودقة محسّنين، فتتمكّن بالتالي من عبور المنعطفات بسرعة أعلى.

التصميم: الشكل الخارجي
يحمل تصميم سيارة GTC4Lusso توقيع قسم التصميم في الشركة «فيراري ديزاين»Ferrari Design، فاكتسبت السيارة شكل نسخة محسّنة من سيارة الستايشن الكوبيه، إذ أعطى المصممون مفهوماً جديداً لهذا الشكل من خلال مظهر مبسّط جداً ومستدقّ يمنحها مظهراً شبيهاً بالسيارة ذات السقف المنحني حتى طرفها الخلفي أو ما يعرف بعبارة «فاستباك» Fastback.

ويبرز طابعها الرياضي أكثر فأكثر من خلال تصميم القسم الخلفي، إذ تمّ خفض انحناء السقف مع الحفاظ على ما يكفي من الحجم للحرص على منح الركاب الأربعة مساحة وراحة عاليتين، فضلاً على صندوق واسع للأمتعة.
ويزيّن الجهة الخلفية مصباحان خلفيان بالشكل الذي اعتدناه من فيراري، فيُبرزان جانبَي السيارة القويين ويمنحانهما انطباعاً بالمزيد من الاتساع الأفقي، ويتماشيان أيضاً من الناحية البصرية مع أنابيب العادم لمنح الجهة الخلفية إحساساً بتحليها بقوة مهيبة.

وتعطي خطوط الثنيات الممتدة على جانبي السيارة شكلاً أشبه بالشوكة، فتجعل الجانب يبدو وكأنه منفصل إلى أقسام، وتبرز أقواس العجلات القوية وتعطي السيارة طابعاً رياضياً لافتاً. ويطغى على القسم الأمامي من السيارة شبكٌ كبير الحجم مؤلف من قطعة واحدة يؤمّن التبريد اللازم للسيارة ويضفي عليها طلّة مهيبة مفعمة بالقوة.

التصميم الداخلي
لقد أثمرت دقّة التصميم والتفاصيل المنفّذة بإتقان في مقصورة تشكّل انتصاراً خالياً من العيوب للفخامة الرياضية.

وللمرة الأولى في طراز GTC4Lusso اعتمدت فيراري مفهوم «القمرة المزدوجة» المصمّمة لتحسين تجربة القيادة المشتركة لكل من السائق والراكب، إذ تضمّ السيّارة قمرة للسائق وقمر للراكب، يفصل بينهما فاصل وسطي يضمّ كل أدوات التحكّم بالراحة المشتركة بين الاثنين.

كذلك تطوّرت واجهة التفاعل بين الإنسان والآلة Human-Machine Interface في سيّارة GTC4Lusso، إذ تغيّر تصميم قمرة السائق كلياً، بدءاً من المقود الذي أصبح أصغر بفضل الوسادة الهوائية الأصغر حجماً. بالتالي، باتت مجموعة العدّادات وراء المقود ظاهرة أكثر. وتغيّرت أيضاً أزرار التحكّم من حيث الشكل والوظيفة والتموضع، وذلك بهدف زيادة سهولة الاستخدام. وينطبق المبدأ ذاته على أجهزة التحكّم الثانوية للسائق التي شهدت تعديلاً في تصميمها وباتت مجمّعة في أماكن عملية وقريبة أكثر من متناول السائق.

ولقيت منطقة الراكب الأمامي أيضاً الكثير من الاهتمام، إذ صُمّمت قمرة الراكب خصيصاً للحرص على أن تكون أدوات التحكّم كافة في متناول اليد. وأصبحت مريحة أكثر بفضل مساند الذراع الأطرى، فيما تشكّل فتحات التخزين الأكبر حجماً إضافية عملية. أما شاشة LCD اللمسية التي أضافتها فيراري فتعطي المقصورة شكلاً مميزاً حديثاً جداً.

نظام معلومات الترفيه والتسلية
- شاشة لمسية (تعمل عند استخدام أكثر من إصبع واحد) واسعة بالتعريف العالي الكامل قياس 10.25 بوصة .
- واجهة للتفاعل بين الإنسان والآلة مبسّطة وبحلة جديدة كلياً– يمكن الوصول إلى الوظائف كافة عبر الشاشة وعبر أزرار التحكّم
- وحدة معالجة مركزية جديدة من نوع Jacinto6  بسرعة 1.5 جيغاهرتز وذاكرة RAM سعة 2 جيغابايت.
- شاشة قابلة للانقسام Split View،
- نظام ملاحة بالسواتل مع خرائط ثلاثية الأبعاد
- ميزة ضبط الحرارة داخل المقصورة والتحكّم بإعدادات المقعدين الأماميين
- الاتصالية عبر وصلة Apple CarPlay.

شاركنا رأيك